تخليدا للذكرى الثالثة والعشرين لتربع صاحب الجلالة على عرش أسلافه الميامين، واحتفاء باختتام السنة الدراسية 2021-2022،نظمت  المديرية الإقليمية لوزارة التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة بتنسيق مع عمالة إقليم الجديدة، وتحت الرئاسة الفعلية للسيد عامل الإقليم حفل التميز احتفاء بتلامذتنا المتفوقات والمتفوقين في مختلف مسالك الامتحانات الإشهادية ومسارات وأنشطة الحياة المدرسية.

حضر هذا الحفل عامل الاقليم مرفوقا بوفد من ممثلي السلطات المحلية وبعض رؤساء الجماعات والتلميذ المتوجين واولياء امورهم .

افتتح الحفل بكلمة السيد المدير الذي ابرز فيها بعض الاحصائيات  منوها بالنتائج المشرفة التي حصل عليها بعض التلاميذ في جميع الاسلاك ومختلف الشعب مضيفا  كون المديرية الإقليمية حصلت في شخص تلامذتها على رتب متميزة في العديد من المسابقات المرتبطة بأنشطة الحياة المدرسية واكتساب المهارات الحياتية والرياضية.

كما استحضر  السيد المدير  المجهودات الكبرى المبذولة لدعم التمدرس وتنميته بهذا الإقليم من طرف جميع الشركاء بتحفيز وتوجيه وتأطير من طرف السيد عامل الإقليم وتعاون الجميع على الدفع بالتمدرس الى مصاف الأوراش الكبرى الموضوعة على رأس الأولويات الوطنية، تنزيلا  لتوجيهات جلالة الملك حفظه الله، الذي ما فتئ يؤكد من حين لآخر على أهمية التعليم ودوره في النهوض بالبلاد باعتباره قاطرة للتنمية الشاملة،

كما نوه بدعم الشركاء مؤسساتيين ومدنيين. والانخراط التام لهيئة التأطير والمراقبة التربوية وهيئة الإدارة التربوية والأستاذات والأساتذة وأطقم الدعم والخدمة.

وتخلل الحفل لوحات فنية من تقديم  تلاميذ مؤسسة التفتح لالا خديجة ام المؤمنين بتأطير من الاستاذ عبد الصادق عبادة والاستاذ رضا السملالي .

لكن توزيع الجوائز على التلاميذ عرف نوع من الارتباك والفوضى في التقديم وعدم التنسيق بين اعضاء اللجنة المنظمة ناهيك عن القاعة التي لم تستوعب هذا العدد الهائل من الحضور مما دفع بالمدير الاقليمي الوقوف بنفسه على هذه الفقرة واعطاء توجيهاته لمواصلة توزيع الجوائز على باقي التلاميذ الذين كانوا مرفوقين بأولياء امورهم ما زاد الطين بلة وخلق نوع من البلبلة والتنافسية بين ممثلي بعض الهيئات التعليمية حول تقديم الجوائز للتلاميذ واخد الصور .

By admin

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.